الخميس , أغسطس 13 2020
الرئيسية / ثقافي / رأي كوروني مستجد” (المناعة للجميع) بقلم د.حسام الشريدة

رأي كوروني مستجد” (المناعة للجميع) بقلم د.حسام الشريدة

ما يسعى المنطق العقلاني العلمي والسياسي للوصول إليه والحصول على مناعة تدريجية مقننة ومدروسة تعود فيها الفئات العمرية الشبابية للعمل ثم الأكبر سنا وهكذا تدريجيا بفترات زمنية متباعدة بعض الشيء حتى تحصل الفئة الأغلب ومن ثم باقي المجتمع على المناعة الطبيعية(مناعة الجميع التدريجية والمقننة) من الإصابة بالفيروس حيث لا يؤثر على الأشخاص ذوي المناعة السليمة، ثم تدريجيا تخرج الفئة الأكبر سنا فوق الستين والسبعين وهكذا …وطبعا على هذه الشريحة مخاطر الإصابة الشديدة وبوجود أمراض مزمنة لديهم وبالتالي مناعتهم هشة، فمنهم من يتعافى بالعناية الربانية ثم الطبية والفيتامينات المساندة ، ونسبة الوفيات تبقى قليلة ٢% من المصابين قليلوا المناعة… وهيك تكون الدول ما انتظرت طويلا مما سيؤثر على إقتصاديات العالم وإقتصاد بلدنا الحبيب إذا طالت الأزمة مع الحظر لدى دول العالم ولدينا في الأردن…!!! ،
وثانيا لا لزوم لاحقا لشراء (لقاح سيكون غالي الثمن طبعا)لأننا نكون قد أخذنا اللقاح الطبيعي، وهذه أقصر الطرق وأقلها ثمنا بشريا وماديا، وهذا أسلوب يصلح أردنيا وعالميا
طبعا لا نريد إنفلات سريع بحيث تتم إصابة أعداد مهولة لا سمح الله يؤدي حتما لإنهيار النظام الصحي، لكن بالتدريج كما ذكرت أعلاه تستوعب مستشفياتنا موجات معقولة من الإصابات التي تحتاج لإدخالات.
الأردن أبدع انه سيطر على الوضع منذ البداية، ولذلك بقي الجسم الطبي والصحي متماسكا ومنيعا.
الفكر المنطقي لدى السياسيين هو كيفية الحفاظ وحماية الأنظمة الصحية، لأنها إذا تهالكت وفشلت لا سمح الله، هناك الكارثة كما حدث ببعض الدول.
وإن الطلب من الشعوب بالتباعد المسافي بين الناس وغسل اليدين وعدم لمس الوجه هو حتى لا تحدث موجات كبيرة من المصابين بحاجة لدخول المستشفيات ويصبح عليه الحال كدول مثل إيطاليا وإسبانيا ولاحقا أمريكا بشكل لا يمكن إستيعاب المرضى .
فالحمد لله أبدعت الدولة الأردنية بكافة أركانها بما قامت وتقوم به.
حمى الله الأردن شعبا وقيادة وحمى الإنسانية جمعاء
وجهة نظر .
وعلى مبدأ
(المناعة للجميع والتدريجية والمقننة).
١٠/٤/٢٠٢٠

شاهد أيضاً

النعيمي: مجلس نقابة المعلمين استمر بالرفض ولم يقدم أي مقترحات بناءة

  استعرض وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي اليوم الثلاثاء البنود المنجزة من الاتفاقية المبرمة …

shares